بيان صحفي: مجلس المواطنين يدعو للدفاع عن حرية النائب سامي الجميّل في التفكير والتعبير ويدعو إلى احترام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والضمانات الدستورية للمواطنين والنواب

بيان صحفي: مجلس المواطنين يدعو للدفاع عن حرية النائب سامي الجميّل في التفكير والتعبير ويدعو إلى احترام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والضمانات الدستورية للمواطنين والنواب

Press Release- Defending The Freedom of Opinion and Expression of MP Samy Gemayel 8-9-2010

بيروت، لبنان.
بيان صحفي رقم ثلاثة على الثامن من شهر أيلول ألفان وعشرة،

يذكر مجلس المواطنين-المجموعة التأسيسية، كل الأطراف اللبنانية بالمادة التاسعة عشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبالضمانات التي كفلها الدستور اللبناني لكل مواطن. ويذكر أن لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية.

كما ويؤكد المجلس وقوفه إلى جانب النائب سامي جميل وحقه بالتفكير وبالتعبير عن رأيه حتى ولو كان العديد من أفراد المجلس يختلف معه بالرأي، هذا طالما هو لا يدعو إلى العنف أو الإرهاب أو إلى دعم اجتياح لبنان من قبل أية قوة عسكرية.

يؤكد مجلس المواطنين أن موقفه هذا هو ليس دعماً لموقف النائب سامي الجميل بل هو دعماً لحق النائب سامي الجميل وأي مواطن لبناني بأن يفكر كما يشاء ويعبر عن رأيه كما يشاء. ويعتبر المجلس أن الهجمة الشرسة التي تعرض لها النائب سامي الجميل في الأيام السابقة هي هجمة على الحريات العامة وحقوق الإنسان، خاصة وأن أغلبها يدعو إلى محاسبته بسبب رأيه وليس على فعل قام به وبعضها دعى إلى محاسبته عن أعمال هو لم يقم بها وقد جرت منذ أكثر من عشرين عاماً وكانت بعض الآراء تدعو إلى محاسبته عن رأيه بتلك الأعمال التي قام بها غيره والتي حدثت من أكثر من عشرين سنة بشكل مخالف لأبسط القواعد القانونية والضمانات الدستورية وللإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

يدعو مجلس المو اطنين جميع الجمعيات والتجمعات والناشطين إلى التحرك فوراً صوناً للحريات الخاصة والعامة وإلى الدفاع عن حق النائب سامي الجميل بالتعبير والمعتقد والرأي وبإصدار بيانات صحفية تندد بهذه الهجمة وبالتعليق على الموضوع من باب الحريات وليس من الباب السياسي. كما ويدعو نواب الأمة اللبنانية إلى التحرك دفاعاً عن الضمانات الدستورية وحقوق الإنسان وحق النائب سامي الجميل بالتعبير والتفكير والمعتقد كما وحق كل إنسان آخر.

يؤكد مجلس المواطنين أخيراً أن إحترام حقوق الإنسان هو الحل الوحيد لمشاكل لبنان ولترسيخ الإنتماء الوطني كما ويؤكد المجلس أنه على مسافة واحدة من كل النخب السياسية وهو لا يسعى للدخول إلى المعترك السياسي لا بشكل مباشر ولا غير مباشر، وبإستمرار دعمه لحقوق الإنسان ولحقوق المواطن اللبناني ورفض الإنتهاكات من أي جهة أتت.

)إنتهى(

عن مجلس المواطنين:
مجلس المواطنين هو نظرية حديثة تقول بفشل مبدأ فصل السلطات (بإختصار) بسبب توحد النخب وإتفاقها على تقاسم المغانم وحماية إساءة إستخدام سلطاتها وبالتالي ضرورة إنشاء سلطة سياسية رابعة مؤلفة من أربع مؤسسات تهدف إلى القضاء على (او الحد من) إساءة استخدام السلطة وبالتالي على الظلم من باب أن الظلم موجود لسبب أو أكثر من الأسباب الثلاث التالية: إما الشخص المظلوم لا يعلم ما هي حقوقه، وإما هو لا يعلم كيف يدافع عن حقوقه، وإما هو لا يجد من يقف معه للدفاع عن جقوقه. مجلس المواطنين يرفض الوصول إلى السلطة أو دعم أية جهة بهدف الوصول إلى السلطة، ويقترح تغيير منهجية التفكير والعمل التي اتبعت في القرن الماضي علي مقاربة القضايا الأساسية وخلق الإنتماء عند الأفراد على أساس العقد الإحتماعي والقيم الإنسانية العالمية وليس الافكار الوطنية والعصبيات الدينية أو غيرها.
مجلس المواطنين لا يسعى لخلق قيادة مركزية بل يشارك القوة والنفوذ والسلطة والموارد بطريقة ونظام مبتكران يمنعان على جهة واحدة إساءة إستخدام سلطاتها.
مجلس المواطنين هو منهجية وطريقة ونظرية وخطة مبتكرة تبحث بأسباب فشل الحركات الثورية والأنظمة السلطوية، والجمعيات الإنسانية ولماذا ما زال الظلم موجوداً في كل الاصقاع، فمجلس المواطنين يدّعي إيجاده لحل عملي فاعل ونهائي لكل المشاكل المتعلقة بإساءة إستخدام السلطة

About www.thecoc.org
The Human Rights Force [;-;] The Human Rights Media [;-;] The Human Rights Congress [;-;] The Human Rights Prosecutor Office (Citizens Protector) [;-;] The Human Rights and Strategic Nonviolent Struggle Academy [;-;]

Comments are closed.

%d bloggers like this: