قتل الشاب عبد الناصر الأحمد من قبل قوة أمنية من مكتب مكافحة السرقات الدولية

لمن لديه معلومات حول هذا الموضوع يرجى إبلاغنا على : ANH@thecoc.org

قُتل عبد الناصر نحو الساعة الثانية فجراً (هيثم الموسوي)قتل عسكريان في قوىقُتل عبد الناصر نحو الساعة الثانية فجراً (هيثم الموسوي) الأمن الداخلي بثياب مدنية الشاب عبد الناصر الأحمد فجر أمس. اشتبها فيه فطلبوا إليه التوقّف. كان عبد برفقة صديقه لكنه ارتعب فلم يمتثل لطلبهم، حاول الهرب فأطلق عليه أحدهما النار وأرداه

الخبر كما جاء في جريدة الأخبار:

إعدام شابّ على الرصيف برصاص قوى الأمن

رضوان مرتضىhttp://www.al-akhbar.com/ar/node/216623
يمرّ عبد الناصر برفقة صديقه أحمد أمام المتجر حيث يعمل. تقترب منهما سيارة يستقلّها أربعة أشخاص. يُنزل أحدهم زجاج السيارة ويومئ بإصبعه إليهما بالاقتراب من دون أن ينبس بكلمة. يتظاهر الشابان بأنهما لم يرياه، لكن راكب السيارة يصرخ فيهما للتوقف. يلتفتان إليه فيريان شابين مسلّحين يخرجان من السيارة. مشهد المسلَّحَين أخاف الصديقين، فسارع عبد إلى الهرب فيما جفل أحمد وبقي واقفاً مكانه من دون حراك. ركض أحمد فلحق به الشابان المسلّحان. أطلقا النار في الهواء طالبين إليه التوقّف. لم يمتثل لطلبهما، ربما بسبب الخوف. تابع الركض وكذلك المسلّحان. صوّب أحدهما إليه السلاح وأطلق النار، ربما أصابه وربما أخطأه، استمر الهارب في الركض. أطلق المسلّح النار ثانية. لحظات تمر، فيسقط عبد على الأرض. يقترب المسلحان منه لجس نبضه. الدماء تنزف بغزارة. كان عبد يلفظ أنفاسه الأخيرة.
الزمان فجر أمس، أما المكان فشارع الصيداني في منطقة الحمرا. في المكان المذكور، قتل عنصران من مكتب مكافحة السرقات الدولية الشاب عبد الناصر الأحمد (سوري الجنسية). أعدماه لمجرّد الاشتباه فيه. قُتل عبد الناصر الذي لم يتجاوز الثانية والعشرين من عمره من دون أن يعرف السبب.
سقط عبد الناصر أرضاً مخضّباً بدمائه. اقتربت السيارة التي حاولت إيقافه. حمله ركّابها وغادروا المكان. تبيّن فيما بعد أنهم نقلوه الى مستشفى الجامعة الأميركية لكنه كان قد فارق الحياة. رجال مجهولون يغادرون بجثّة عبد فيما سكّان المباني المحيطة يتحلّقون على الشرفات يراقبون. الجميع هنا يعرف عبد، فالشاب المهذّب يعمل في خدمة توصيل الطلبات للمنازل في أحد متاجر المنطقة منذ نحو 12 عاماً. الفترة الطويلة سمحت لمعظم السكان بالتعرّف إليه بعدما أصبحوا زبائنه.
لقد قُتل عبد الناصر نحو الساعة الثانية فجراً. استيقظ الجيران على صوت الرصّاص. نزل عدد منهم الى الشارع لاستنكار ما حصل. فيما تولّى آخرون إخبار مالك المتجر الذي يعمل لديه عبد، ميشال غازي، بما حصل. تجمّع الجميع أمام المتجر الذي كان يعمل فيه. أطلق بعضهم عبارات الأسف فيما حبس أصدقاء عبد المقرّبون الدمع في عيونهم. في المقابل، قصد ميشال مخفر حبيش للوقوف على شرح لما جرى، لكنه خرج خالي الوفاض. وفي هذا السياق، يذكر ميشال لـ«الأخبار» أن أحد العناصر تهجّم عليه داخل المخفر عندما سأله عن مصير الشاب الذي كان برفقة عبد الناصر عند مقتله. ولفت ميشال الى أنه لم يردّ على تهجّمات العسكري المذكور، بل اكتفى بالصمت قبل أن يغادر. يعيش ميشال حالاً من الحزن لما جرى لعبد الناصر الذي كان بمثابة ابنه، لكنه يبدي استنكاراً وأسفاً في الآن عينه لما واجهه داخل مخفر قوى الأمن قبل أن يختم حديثه عن المخفر بالقول: «يمكن أن يكون أي شيء ما عدا مركزاً لقوى الأمن».
نقصد مكان الجريمة. نقترب من أحد المتاجر حيث يتجمّع عدد من الأشخاص. نسأل عن القتيل فيأتي الجواب بصيغة سؤال: «هل تعرفون لماذا قتلوه؟». تسأل عمّن يعرفه فيقترب منك الجميع. كلّنا نعرفه منذ أكثر من عشر سنوات. تنفرد إحدى السيدات للحديث عن شيمه. «مسكين، قتلوه قبل أن يرى الحياة» تقول السيدة التي يقطع حديثها صوت قبضة أحد الشبّان التي تهوي على

ذكر شهود عيان أن العناصر كانوا بلباس مدني ولم يعرّّّّفوا عن صفتهم الأمنية

الطاولة بعصبية: «المجرمون يجب أن يعاقبوا» يقول بحزم ويضيف: «هم الملومون، لم يعرّفوا عن أنفسهم». حال من الغضب تُخيّم على المكان. يدخل أحد الرجال بعينين دامعتين. إنه عمّ القتيل. ترك سوريا وقدم الى لبنان فور إبلاغه الخبر عند الرابعة من فجر أول من أمس. تقدّم له عبارات العزاء فتنهمر الدموع من عينيه ويُطرق برأسه الى الأرض متمتماً بعبارات الرحمة. يصمت قليلاً مجيلاً بصره في ورقة حصل عليها من قوى الأمن تسمح له بتسلّم جثّة ابن شقيقه بناء على إشارة القاضي صقر صقر. ينظر تارة في الورقة وتارة أخرى تضيع عيناه بين الحاضرين من دون أن يتلفّظ بكلمة، لكن أحد الأشخاص يقطع عليه صمته ليخبره أن القنصل السوري يودّ رؤيته. يهمّ الرجل بالمغادرة لكنه يلتفت قائلاً بأنه سيتقدّم بدعوى على القتلة بعد أن يستعيد جثة المغدور.
يتحدّث السكان عن كيفية حصول الجريمة، فيستغرق أحدهم بالتحليل. يتحدّث عن الطريقة التي انقضّ فيها رجال التحرّي على الشابين من دون أن يُعرّفا عن هوياتهما. يسأل: «أليس من المفترض أن يُطلقوا النار في الهواء تحذيراً؟»، فيردّ عليه آخر:»لقد أطلقوا رصاصتين في الهواء قبل أن يصيبوه». الجواب لم يكف السائل فيضيف: «لماذا لم يطلقوا النار على قدميه؟».
الأسئلة لا تزال تُطرح بانتظار انتهاء التحقيق، لكن عبد قد رحل. لم يبق له أثر سوى بقعة دماء جافّة تدلّ على جريمة أزهقت روح إنسان كان يمكن تلافيها.


لقطة

ذكر أحد أصدقاء الشاب القتيل عبد الناصر أن هناك احتمالين وراء عدم امتثال صديقه المغدور لأوامر الدورية، فربما لم يعلم عبد أنهم من قوى الأمن الداخلي لأن شهود عيان أكّدوا أن العناصر كانوا بلباس مدني ولم يعرّفوا عن أنفسهم. وتابع الصديق قوله إن عبد كان قد فقد أوراقه الثبوتية منذ نحو أربعين يوماً، ويحتمل أن يكون قد فرّ لأنه لا يحمل أوراقاً ثبوتية. في المقابل، ذكر مسؤول أمني لـ«الأخبار» أن عناصر قوى الأمن اشتبهوا بالشابين لأن أحدهما كان يحمل حقيبة فظنّوه سارقاً، مشيراً الى أن العنصرين خافا أن يكون مسلّحاً. ولفت المسؤول المذكور الى حصول عدد من عمليات السرقة في تلك المنطقة، علماً بأن معظم السكّان نفوا أن تكون قد حصلت أي سرقة منذ عشرين عاماً.


استماعٌ لإفادة أم عنف في التحقيق؟

قُتل الشاب عبد الناصر الأحمد، ففتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث. استُدعي عناصر الدورية التي أطلق عنصران منها النار، ليتبيّن أنهما عسكريان، أحدهما برتبة مؤهل والآخر مجنّد. كذلك جرى استدعاء صديق الشاب القتيل، أحمد العلي (سوري الجنسية) وأحد العاملين في خدمة التوصيل في بيتزا هبة اللذين كانا شاهدين على الحادثة لأخذ إفادتيهما. وفي هذا السياق، يتحدّث صديق الشاهد أحمد لـ«الأخبار» فيقول إن صديقه الموقوف اتّصل به من المخفر ليخبره بأنه تعرّض للضرب، وهناك ضغوط تمارس عليه لتغيير إفادته، لكن مسؤولاً رفيعاً في قوى الأمن الداخلي نفى ذلك. وأشار الى أن الشابين موجودان في مركز الفصيلة بصفة شاهدين لا موقوفين، مؤكّداً أن التحقيقات تجري ضمن الأطر القانونية.

About www.thecoc.org
The Human Rights Force [;-;] The Human Rights Media [;-;] The Human Rights Congress [;-;] The Human Rights Prosecutor Office (Citizens Protector) [;-;] The Human Rights and Strategic Nonviolent Struggle Academy [;-;]

Comments are closed.

%d bloggers like this: